إذا صاحبك أعور شوفو على العين الصحيحة

يضرب هذا المثل في التعامل مع الأصدقاء، “إذا كان صديقك لا يقدر الأمور على حقيقتها، فانظر إليه بطريقة أفضل وأقرب إلى الحق”، يقول الأصمعي: (ولا تقطع أخاً من أجل ذنبٍ * فإن الذنب يغفره الكريمُ)، عامل صديقك وفق أخلاقه الحسنة وأذكرها دائما وغض الطرف عن سيئاته، ولكن إحذر: ليس لدرجة أنك تهوي معه في كل أموره فالصاحب ساحب كما يقال، ولا تنسى أن غض الطرف عن سيئاته لا يعني أنك لا تبوح له بها، فهناك مثل مغربي آخر يقول”تبغي صاحبك يدوم، حاسبه كل يوم”، وتقول العرب: “الصديق الصالح من أهداك عيوبك”، فكن أنت صالحا وأنظر إلى عيوب أخيك الأعور في نظرياته ووجهه إلى ما هو أفضل متناسيا نظراته العوراء إليك، ومشيدا بالعين الصحيحة المقصودة في المثل الشعبي، وكن على ما قاله الإمام علي كرم الله وجهه “الصديق الصدوق من نصحك في عيبك، وحفظك في غيبك، وآثرك على نفسه”.

Advertisements